1. الرئيسة
  2. إدارة الجامعة
  3. الرئيس والمساعدين والنواب
  4. رئاسة الجامعة

أ.د. عبد الناصر القدومي رئيس جامعة الاستقلال


تعد قضية الأمن الداخلي والعقيدة الامنية الفلسطينية ،احدى أهم القضايا المركزية التي تحظى باهتمام دولة فلسطين وعلى رأسها سيادة الأخ الرئيس محمود عباس, وانسجاما مع هذه السياسة تبلورت لدى معالي الأخ اللواء"توفيق الطيراوي" رئيس مجلس امناء الجامعة فكرة انشاء الأكاديمية الفلسطينية للعوم الأمنية التي ما لبثت أن تطورت الى جامعة متخصصة تمنح درجة لبكالوريوس في ستة تخصصات هي:
*نظم المعلومات الادارية.
*علم النفس الأمني.
*العلوم الشرطية والقانون.
*الادارة العامة والعلوم العسكرية.
*العلوم الأمنية.
*اللغة الأنجليزية_فرعي لغة عبرية.
وتعنى الجامعة في الوقت نفسه بتطوير الأجهزة الأمنية ورفع المستوى العلمي والثقافي لطواقمها العاملة, وتعمل على تزويدهم بالعارف والمهارات التي تساهم ايجابا في أدائهم على اكمل وجه، وذلك من خلال الدبلومات المهنية التخصصية، والتي تهدف الى النمو المهني اثناء الخدمة لمختلف ضباط وافراد الاجهزة الامنية الفلسطينية.
ولعل أهم ما يميز الجامعة هو خصوصيتها وتفردها في العلوم الأمنية ذات الصلة الوثيقة بأمن المجتمع واستقراره وتنميته وازدهاره , باعتبارها ركيزة أساسية لتحقيق النهضة الشاملة في مختلف ميادين الحياة، والرخاء والمستقبل المشرق للأجيال القادمة.
وفي اطار السعي لتحقيق مستوى عال من التنسيق والتعاون والتكامل بين الأجهزة الأمنية في مختلف مجالات الأمن تبرز جامعة الاستقلال صرحا شامخا يقدم بكفاءة عالية رسالة علمية أمنية متخصصة تلبي احتياجات الأجهزة الأمنية ومؤسسات دولة فلسطين, واحتياجات المجتمع الفلسطيني وتنميته الشاملة, وذلك في سبيل تحقيق الاستقرار واستتباب الأمن الداخلي عبر التسلح بالمعارف الأمنية والعلم والمهارات العلمية بأسلوب ومنهاج علميين قادرين على بناء أفراد الاجهزة الأمنية وتأهيلهم من الناحيتين العلمية والمهنية.
من أجل ذلك حرصت جامعة الاستقلال على توفير أجواء و بيئة علمية تحفز الدارسين فيها على التعلم والتعليم والاستزادة من المعارف والتجارب الوطنية والقومية والدولية وتنمية قدراتهم وتحقيق ذاتهم بما يكفل صقل مهاراتهم وملكاتهم والاستفادة الأمثل بما تهيؤه لهم الجامعة من مصادر ووسائل تعليمية وتدريبية حديثة, تعتمد على اخر ما استجد من تقنيات متطورة وأنظمة الكترونية متقدمة وكفاءات علمية و أكاديمية, و مدربين مهرة من ذوي الاختصاص والخبرة الضرورية, لانتاج الطاقة البشرية اللازمة من الكوادر الوطنية المؤهلة تأهيلا علميا ومعرفيا وساسيا ونفسيا وبدنيا ومهاريا عالي المستوى, ولكي تغني _ في الوقت نفسه_ الطلبة الذين يرغبون في دراسة العلوم الأمنية عناء البحث عن جامعات متخصصة في هذا الفرع من العلوم, ومشقة السفر وعثاء الترحال,وربما الاستقرار في أماكن دراستهم, فجامعة الاستقلال حالت دون تفريغ البلاد من عنصر الشباب, وكذلك ايجاد فرص لأبناء الوطن من اصحاب الكفاءة للعمل فيها.كما أنها منحت الفتاة الفلسطينية مجالا طيبا للدراسة فيها والانخراط في سلك الأجهزة الأمنية.
وتطلع الجامعة الى فتح برامج جديدة لمنح درجة البكالوريوس في تخصصات علمية اخرى ترتبط في الاحتياجات لمختلف الاجهزة الامنية الفلسطينيه منها تخصص علم الجريمة والقانون ، والعلاقات الدولية والدبلوماسية، والاعلام والتوجيه السياسي، وتأكيدا على الانتماء تسعى الجامعة الى توفير المنح والبعثات الدراسية للطلبة المتفوقين من خريجي الجامعة، لكي يكونوا نواة لكادر الجامعة مستقبلا.
والأمل معقود أن تصبح في المستقبل القريب منبعا عذبا لأبناء الأمتين العربية والاسلامية ممن يرغبون في دراسة العلوم الأمنية في دولة فلسطين.
أ.د. عبدالناصر القدومي
رئيس الجامعة

إقرأ أيضا

الحقوق محفوظة جامعة الاستقلال © 2017